كيف يعمل الجهاز الهضمي وكيف تحدث العملية الهضمية

يرتبط النظام الغذائي ونمط وأسلوب الحياة لكثير من الناس بعدد متزايد من أمراض الجهاز الهضمي, حيث تتعلق صحة الجهاز الهضمي بالطعام الذي يتناوله الشخص والتمارين التي يحصل عليها, ومستوى الإجهاد والتعب طوال اليوم. من خلال فهم أفضل لطريقة عمل جهازك الهضمي، يمكنك أن تعزز صحتك وتتغلب على العديد من المشاكل الهضمية.

ما هو الجهاز الهضمي؟ 

 الجهاز الهضمي البشري هو واحد من 11 نظام رئيسي لجسم الإنسان, وهو مجموعة من الأجهزة التي تعمل مع بعض لتحويل الغذاء إلى طاقة ومواد مغذية أساسية تغذي الجسم بالكامل. يتضمن هذا النظام المذهل مزيج من الأعصاب والهرمونات والبكتيريا والدم وأعضاء الجهاز الهضمي التي تعمل معًا لاستكمال المهمة المعقدة في هضم الأطعمة والسوائل التي نستهلكها يوميًا.

ما هي وظيفة الجهاز الهضمي؟

 يتفاعل الجهاز الهضمي مع جميع أجهزة الجسم الأخرى, ويشمل ذلك الجهاز العصبي والغدد الصماء والجهاز المناعي. الوقت الذي يحتاجه الجسم لهضم الطعام يختلف من شخص لآخر، لكن عادة ما يستغرق من 6 إلى 8 ساعات حتى يمر الطعام عبر المعدة والأمعاء الدقيقة إلى الأمعاء الغليظة (القولون).

هناك عدد من العمليات والعوامل التي تؤثر على الجهاز الهضمي:

  • العصارات الهضمية: تحتوي على أنزيمات تعمل على تسريع التفاعلات الكيميائية في الجسم وتفتيت الطعام إلى مواد مغذية مفيدة.

  • خلايا بطانة المعدة والأمعاء الدقيقة: هذه الخلايا تنتج وتفرز الهرمونات التي تحفز العصارات الهضمية وتنظيم الشهية.

  • أعصاب تتحكم في الجهاز الهضمي: تربط أعضاء الجهاز الهضمي بالمخ والنخاع الشوكي, بالإضافة إلى إفراز المواد الكيميائية التي تحفز عضلات الاسترخاء أو الانكماش.

  • أعصاب داخل الجهاز الهضمي: يتم تشغيلها عند وجود الغذاء، وتسمح للجهاز الهضمي بالعمل بشكل صحيح.

دور الجهاز الهضمي

ما هي أعضاء الجسم التي تشكل الجهاز الهضمي؟ دعنا نلقي نظرة على أجهزة ووظائف الجهاز الهضمي:

الفم

عملية المضغ هي تقسيم الطعام إلى قطع يسهل هضمها، ومزج اللعاب مع الطعام لبدء عملية تقسيمه إلى شكل يمكن للجسم أن يمتصه والإستفادة منه. يفرز اللعاب إنزيم الأميليز عندما يتم تناول الطعام, والذي يتخصص بهضم النشويات ويعمل على تليين الطعام, ويعمل كنظام إنذار مبكر لتنبيه الجهاز الهضمي بأكمله ليصبح متأهباً للإشارة التالية. عند ابتلاع الطعام, يندفع إلى المريء، وهو أنبوب العضلات الذي ينقل الطعام والسوائل من الفم إلى المعدة. بمجرد بدء البلع، يصبح العمل لا إراديًا ويتحرك الطعام تحت سيطرة المريء والدماغ.

الطحال

الطحال عبارة عن عضو بيضاوي مسطح الشكل, يقوم بفلترة وتخزين الدم لحماية الجسم من الالتهابات وفقدان الدم. الطحال هو المسؤول عن تنظيف الشوائب من الدم، وتدمير خلايا الدم الحمراء القديمة وتخزين الدم في حالات الطوارئ، مثل الإصابات.

المعدة

تعمل المعدة كمخزن لتخزين المواد الغذائية, وذلك لإعطاء الجسم وقت أطول لهضم وجبات كبيرة بشكل صحيح. تعمل المعدة أيضًا مثل الخلاط والمفرمة. تحتوي المعدة على حمض الهيدروكلوريك وإنزيمات الهضم التي تستمر في هضم الطعام الذي بدأ من الفم. تمتزج الإنزيمات والأحماض مع الطعام الذي بدأ بالفعل في الانهيار في الفم والمريء، ويتحول إلى سائل يسمى “الكيموس”, وهو كتلة شبه سائلة يتم طردها بواسطة المعدة وإرسالها إلى الأمعاء أثناء الهضم. في المعدة ، يدمر حمض الهيدروكلوريك البكتيريا الضارة ويغير الإنزيمات للبدء في هضم البروتين. 

حمض الهيدروكلوريك يعمل كسائل هضمي وبعد إكتمال عمله ، يكون الطعام مثل المعجون, ويصبح جاهزاً للانتقال إلى الأمعاء الدقيقة للخطوة التالية من هذه العملية الهضمية المعقدة.

الكبد

الكبد هو ثاني أكبر عضو في الجسم، وله العديد من الوظائف المختلفة. لكن الوظيفة الرئيسية للكبد في العملية الهضمية هي إنتاج وإفراز العصارة الصفراوية وإطلاقها في الأمعاء الدقيقة, وهذا يساعد الإنزيمات في الجسم على تحطيم الدهون إلى أحماض دهنية. ينظف الكبد وينقي الدم القادم من الأمعاء الدقيقة.

بعد امتصاص المواد الغذائية من خلال الأمعاء الدقيقة، تدخل مجرى الدم. يتم إرسال هذا الدم إلى الكبد للفلترة وإزالة السموم. يتمتع الكبد بقدرة مذهلة على تحليل وتخزين الأحماض الأمينية وتجميع وهضم الدهون والكوليسترول وتخزين الجلوكوز وإزالة السموم من الدم وتنظيم الوظائف الداخلية.

المرارة

المرارة عبارة عن عضو صغير يستخدم لتخزين وإعادة تدوير العصارة الصفراوية الزائدة من الأمعاء الدقيقة حتى يمكن إعادة استخدامها لهضم الوجبات الآتية. تجلس المرارة أسفل الكبد مباشرة وتقوم بتخزين العصارة الصفراوية التي يتم تصنيعها في الكبد، والتي تنتقل بعد ذلك إلى المرارة عبر القناة الكيسية. المرارة تخزن العصارة الصفراوية بين الوجبات، وعندما نأكل، فإن المرارة تمرر العصارة الصفراوية عبر قنوات العصارة الصفراوية، التي تربط المرارة والكبد والأمعاء الدقيقة.

البنكرياس

البنكرياس عبارة عن عضو إسفنجي يبلغ طوله حوالي 15 سم, يفرز الانزيمات الهضمية في الأمعاء الدقيقة، وهذا يكمل عملية الهضم الكيميائي للطعام. عصارة البنكرياس قادرة على هضم الدهون والكربوهيدرات (لتوليد الطاقة) والبروتينات (إنشاء الأحماض الأمينية للبناء) والأحماض النووية. الإنسولين هو أحد الهرمونات التي يصنعها البنكرياس التي تتحكم في كمية السكر في الدم. 

يتصل البنكرياس والكبد والمرارة من خلال القناة الصفراوية. عندما تصنع عصارات البنكرياس، فإنها تتدفق إلى القناة البنكرياسية الرئيسية ثم تنضم إلى القناة الهضمية المشتركة، والتي تسمح للعصارة الصفراوية (التي تساعد على هضم الدهون) بتحطيم الطعام قبل أن يصل إلى الأمعاء الدقيقة.

الأمعاء الدقيقة

الأمعاء الدقيقة عبارة عن أنبوب طويل رقيق يبلغ طوله حوالي 50 سم. يحدث معظم الهضم وامتصاص المغذيات المفيدة للجسم في الأمعاء الدقيقة. 

يحدث تسريب في القناة الهضمية عند تلف بطانة الأمعاء. يحدث هذا بسبب سوء التغذية أو الطفيليات أو العدوى أو الأدوية، ويسمح للمواد – مثل السموم والميكروبات والأطعمة غير المهضومة أو النفايات – بالتسرب عبر الأمعاء الدقيقة.

تستخدم الطيات في الأمعاء الدقيقة لزيادة هضم الطعام وامتصاص العناصر الغذائية. عندما يترك الطعام الأمعاء الدقيقة، يتم استخراج حوالي %90 من جميع العناصر الغذائية من الأطعمة التي دخلت فيه. بمجرد امتصاص العناصر الغذائية ، يمر السائل الموجود فوق الأمعاء الدقيقة وينتقل إلى الأمعاء الغليظة أو القولون.

القولون

أو الأمعاء الغليظة، عبارة عن أنبوب طويل سميك بطول حوالي متر ونصف. وظيفة الأمعاء الغليظة هي المرحلة الأخيرة من العملية الهضمية. بمجرد أن تغادر العصائر (التي كانت طعام) الأمعاء الدقيقة ، فإنها تدخل إلى الأمعاء الغليظة. في هذه المرحلة ، يحدث معظم امتصاص المواد الغذائية ، ولكن يمكن امتصاص الماء والفيتامينات والمعادن في القولون أيضًا.

تستمر البكتيريا الموجودة طبيعياً في القولون في المساعدة على الهضم. تخرج النفايات المتبقية من الجسم من القولون عن طريق الانقباضات التي تنقل النفايات إلى القناة الشرجية. في البداية ، تكون النفايات في حالة سائلة ، ولكن عندما تتحرك عبر القولون، تتم إزالة الماء ويصبح الشكل الصلب للبراز.

البراز هو بقايا الطعام والبكتيريا. يستغرق البراز حوالي 36 ساعة للوصول إلى القولون، وعندما يصبح القولون ممتلئًا ، يقوم بإفراغ محتوياتها في الشرج، ومن ثم تبدأ عملية الإخراج.

أين يأتي دور مكملات إنزيمات الهضم في العملية الهضمية؟

عند تناول مزيج عالي الجودة من مكملات إنزيمات الهضم, فإن بعض الإنزيمات تعمل في المعدة, وبعضها في الأمعاء الدقيقة, والبعض الآخر في الأمعاء الغليظة. تعمل مكملات إنزيمات الهضم على المساعدة في  تفتيت الطعام وتسهيل عملية إمتصاص العناصر الغذائية المفيدة والإستفادة منها في الجسم.